Satellite Magzine

دراسة تكشف عكس المعروف: الإنسان ينقل كورونا للقطط


May 3, 2021

كشفت دراسة حديثة أعدها مجموعة من العلماء في جامعة “جلاسكو”، عن ظهور أعراض فيروس “كورونا” المستجد على قطتين، بعد مخالطتهما لشخصين مصابين بالفيروس، في اسكتلندا.

وقال باحثون في الجامعة إن القطتين تنتميان إلى فصيلتين مختلفتين وعاشتا في منزلين منفصلين، وظهرت أعراض خفيفة على إحدى القطتين بينما تعين إنهاء حياة القطة الأخرى، ويعتقد الباحثون أن القطتين أصيبتا بالوباء عن طريق صاحبيهما، اللذين سبق أن أصيبا بفيروس “كورونا” قبل ظهور أعراض الوباء على القطتين.

وأكدت الدراسة، التي نشرت في المجلة الطبية “فيتيرينيري ريكورد”، إنه لا يوجد دليل في الوقت الحالي على أن “كورونا” ينتقل من القطط إلى البشر أو الكلاب، أو الحيوانات الأليفة الأخرى، مشيرة إلى أن الحيوانات الأليفة قد تصبح بمثابة “خزان فيروسي” يسمح باستمرار انتقال الأوبئة، مشددين على ضرورة إنهاء الأبحاث والدراسات التي تؤكد أو تنفي إمكانية نقل الفيروس من الحيوانات إلى الإنسان.

وكانت القطة الأولى تبلغ من العمر أربعة أشهر وتسمى راكدول، وتعيش في منزل ظهرت أعراض تشبه أعراض فيروس “كورونا” على صاحبه بالرغم من عدم إجراء فحوص عليه، ولكن نقلت القطة الصغيرة إلى طبيب بيطري بعدما عانت من مشكلات في التنفس، لكن وضعها تدهور وتعين إنهاء حياتها، وأكدت عينات مأخوذة من الرئة بعد موت القطة حدوث أضرار تشبه أعراض التهاب رئوي فيروسي.

بينما القطة الثانية ست سنوات، وهي من القطط السيامية وتعيش في أحد المنازل، أثبت الفحص الطبي أن أحد أصحاب المنزل أصيب بفيروس كورونا، وظهرت عليها الإصابة بإفرازات في الأنف والتهاب العين، لكن الأعراض ظلت خفيفة وتعافت القطة في وقت لاحق.