Satellite Magzine

جيني أسبر تكشف أسباب طلاقها


April 9, 2021

بعد أكثر من ست سنوات من الانفصال، كشفت الفنانة السورية جيني إسبر، للمرة الأولى، عن أسباب طلاقها، موضحة أن الخيانة كانت سبباً في انتهاء الأمور بينهما وإصرارها على الطلاق.

وعلقت إسبر قائلة: “السبب هو أننا وصلنا لطريق مسدود وأفكارنا كانت مختلفة وصار بينا شرخ إحنا الاتنين فبطلنا نحب بعض.. وحصل غدر وخيانة وعدم تفاهم وكتير أمور خلتني أقول خلاص ما ينفع نكمل”.

وحول شعورها حول الخيانة أكدت أن جمال المرأة لا يمنع زوجها من خيانتها في النهاية، لأن الأمر يتعلق بطريقة تعامل الرجل ونظرته للمرأة، معلقة: “ساعات بحس إنه الرجل يتعامل مع المرأة كأنها طبخة ولا يمكن أن يأكلها كل يوم ولازم يغير طعم فمه”.

وأكدت أنها لم تكن المرة الأولى التي تتعرض فيها للخيانة، وأنها تغاضت عنها في بعض اللحظات، قائلة: “كنت لا أريد أن أخرب بيتي”، وكشفت عن تعرضها للضرب أيضاً من قبل زوجها لأن شخصيتها انفعالية.

ولفتت إلى أنها تبحث عن الاستقرار لكنها ليست ضد فكرة الزواج مشيرة إلى أنها لا ترفض تكرار تجربة الزواج مرة أخرى، لكنها لم تعثر حتى الآن على رجل يستحق أن تكمل مشوار حياتها معه، خاصة أنها مرت بتجربة زواج فاشلة وأصبحت تفكر بشكل منطقي أكثر الآن.

وأشارت إلى أنها تعرضت للعديد من الصعوبات خلال مشوارها الفني، معلقة: “تعرضت لكتير مطبات في بداية مشواري الفني، ما كان عندي لغة ولا مهارات ولا كيف بتعامل مع الناس لأني جاية من بيئة غربية للشرقية.. وأنا ما درست تمثيل أنا درست تربية بدنية”.

وتابعت حديثها حول بدايتها الفنية قائلة: “بعتبر نفسي انظلمت كتير في البدايات.. لأني ما كنت انفهم صح.. يعني لو كنت كتيرة ودودة مع العالم بتفهم غلط.. وكانوا بيقولوا علي أني بنت سهلة.. وفي النهاية هادا مو ذنبي.. في حد أما أحس أنه تطاول أو تجرأ كتير بقوله لهون وبس”.

وردت على اتهام البعض لها بأنها تعتمد على جمالها فقط ولا تمتلك موهبة التمثيل قائلةً: “لولا موهبتي ما كنت استمريت كل هالوقت بقالي 20 سنة في هالمجال.. وما كنت أخدت أدوار مهمة وعملت مشاهد”.

وكانت جيني إسبر قد كشفت في 2016 كيف طلبت الطلاق من زوجها، المنتج عماد محسن، بعد أن اكتشفت خيانته وسامحته، معتبرة أن تلك الخيانة لم تكن السبب الوحيدة لطلبها الطلاق رغم وجود ابنة بينهما.

وقالت إنها لم تخف خبر طلاقها، حيث انتشر بشدة في ذلك الوقت، وقالت إنها قطعت أشواطاً طويلة مع زوجها قبل طلب الطلاق، وأنها من المستحيل أن تعود إليه.

مواضيع مشابهة