Satellite Magzine

كورونا تحجب هؤلاء النجوم سينمائياً


May 28, 2021

في ظل أزمة كورونا التي تستمر معنا للعام الثاني على التوالي نجد أن المنتجين يفكرون ألف مرة قبل خوض تجربة العرض السينمائي خوفاً من الخسارة.. وهو الأمر الذي اضطر معه المنتجون لحجب أفلام كبيرة لنجوم كبار مثل كريم عبدالعزيز وفيلمه “البعض يذهب للمأذون مرتين” و”كيرة والجن” الذي يشاركه فيه البطولة النجمان أحمد عز وهند صبري، ومن تأليف أحمد مراد، وإخراج مروان حامد، بالإضافة لفيلم “الجريمة” لأحمد عز ومنة شلبي وإخراج شريف عرفة، والذي يتم تصويره حاليًا، وكذلك فيلمه المؤجل “العارف” إخراج أحمد علاء، وفيلم “العنكبوت” للنجم أحمد السقا.

هذه الأفلام لضخامة إنتاجها يصعب على منتجيها عرضها في ظل امتناع الجمهور سواء برغبته أو تقيداً بالإجراءات الاحترازية عن دور العرض السينمائي وبالتالي لن تحقق الإيرادات المرجوة لتغطية تكلفتها وتحقيق المكاسب التي يتمنوها، وإذا كان هذا هو حال المنتجين الكبار فما بالك بالمنتجين الصغار أو الجدد حيث الرعب يصيبهم في دخول مثل هذه التجربة لأن الخسارة والمكسب لن تكون محسوبة، وأفلام عيد الفطر الأخيرة خير دليل علي ذلك فقد تم عرض 3 أفلام فقط وهي: “أحمد نوتردام” للنجم رامز جلال والذي حقق قرابة الـ 10 ملايين جنيه في أسبوع عرض له.

ونجح الفيلم بسبب شعبية رامز جلال التي اكتسبها من برنامج المقالب الذي يقدمه خلال شهر رمضان المبارك مثل كل عام حتي أن عيد الفطر من كل عام أصبح هو موسم رامز جلال السينمائي، لأن منتجه ذكي ويعلم مدى شعبية رامز جلال خاصة مع الأطفال طوال شهر رمضان وبالتالي فهو يحصد هذا النجاح خلال أيام عيد الفطر السينمائي.

كما عرض فيلم “ديدو” من بطولة كريم فهمي وهدى المفتي ومحمد ثروت وأحمد فتحي وإخراج عمرو صلاح، والذي يعد أيضاً فيلمًا جاذبًا للأطفال وأيا كان تكلفته لن تصل لربع تكلفة أفلام الكبار، لذلك غامر به منتجه وطرحه في العيد وحقق من خلاله قرابة الـ7 ملايين جنيه في أسبوع.

أما فيلم دينا الشربيني “ثانية واحدة” فهو لم يتخط الـ2 مليون جنيه، وبالتالي فيري المنتجون أن أي تفكير في السينما حالياً هو مغامرة غير محسوبة.

كما منع فيروس كورونا، أفلام الكبار لتجد أفلام الصغار فرصة العرض السينمائي بل ويحقق الفيلم إيرادات تعتبر إنجازًا لمثل هذه النوعية من الأفلام، ويبدو أن هذا العام أيضاً سيتعرض لنفس ما حدث العام الماضي.

مواضيع مشابهة