Satellite Magzine

دراسة: نصف المتعافين من كورونا يعانون هذا المرض


February 22, 2021

كشفت دراسة حديثة نشرها موقع thehealthsite، أكدت أن فيروس كورونا المستجد يمكن أن يكون له تأثير مدى الحياة على قلب الإنسان.

حيث أكدت الدراسة أن حوالي 50 في المئة من المرضى الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب فيروس كورونا الحاد، والذين أظهروا مستويات مرتفعة من بروتين يسمى تروبونين أصيبوا بأضرار في قلوبهم، وأنه تم الكشف عن الأضرار التي لحقت بالقلب عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

وكشفت الدراسة أنه يمكن أن يكون لفيروس كورونا العديد من الآثار الخطيرة على مختلف أعضاء الجسم، والقلب هو أحد هذه الآثار، كما أن المريض الذي تعافى من العدوى ليس بمأمن من آثار الفيروس، حيث ذكر مؤلفو الدراسة أن مرضى كورونا يمكن أن يعانوا من مشاكل خطيرة في القلب بعد الشفاء، وتشمل هذه الأضرار القلبية التهاب عضلة القلب، تندب أو موت أنسجة القلب (الاحتشاء)، إمداد الدم المحدود للقلب (نقص التروية)، وتوليفات من الثلاثة.

وتعد الدراسة التي أجريت على 148 مريضًا من ست مستشفيات للحالات الحادة في لندن، أكبر دراسة حتى الآن للتحقيق في نقاهة مرضى كورونا الذين رفعوا مستويات التروبونين، مما يشير إلى وجود مشكلة محتملة في القلب، ويتم إطلاق التروبونين في الدم عند إصابة عضلة القلب، ويمكن أن تحدث المستويات المرتفعة عند انسداد أحد الشرايين أو وجود التهاب في القلب.

وقام العديد من المرضى الذين تم نقلهم إلى المستشفى مع فيروس كورونا برفع مستويات التروبونين خلال مرحلة المرض الحرجة؛ عندما يطلق الجسم استجابة مناعية مبالغ فيها للعدوى.

وتم رفع مستويات التروبونين في جميع المرضى في هذه الدراسة الذين تمت متابعتهم بعد ذلك بأشعة الرنين المغناطيسي للقلب بعد الشفاء؛ لفهم أسباب الضرر ومداه.

مواضيع مشابهة