Satellite Magzine

دراسة تكشف علاقة الطفح الجلدي بفيروس كورونا


March 29, 2021

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة البريطانية للأمراض الجلدية، العلاقة بين الطفح الجلدي والإصابة بالفيروس التاجي، بعدما تلاحظ أن الطفح الجلدي أصبح من أبرز الأعراض التي تلاحق مصابي فيروس كورونا، حتي عقب التعافي منه.

وأوضحت الدراسة أن واحداً من كل خمسة أشخاص مصابين بالفيروس، يعاني من الطفح الجلدي وتغيرات جلدية تدل على العدوى الفيروسية، حيث تبين أن الفيروس لم يستهدف الرئتين فقط بل يؤثر على أعضاء أخرى مثل القلب والدماغ والكلي، والجلد أيضاً.

وأرجع الباحثون إلى أن الطفح الجلدي في الجسم قد يكون ناتجًا عن تفاعلات مناعية تجاه الفيروس، كما قد يكون ناتجاً أيضا عن جلطات دموية أو تلف جدران الأوعية الدموية نتيجة فيروس كورونا، حيث اعتمدت الدراسة على فحص 336 ألفاً و847 شخصاً عبر تطبيق إلكتروني للوصول على مدي التغيرات الجلدية التي حدثت نتيجة العدوى الفيروسية.

وتوصلت النتائج إلي ظهور تغيرات جلدية ظهرت بمناطق مختلفة أهمها القدمان واليدان، والتي قد تكون مؤشراً للإصابة بالفيروس، خاصة أنها تنتشر بين الأطفال أكثر من البالغين.

وأوضحت دراسات سابقة أن أصابع كورونا قد تكون من أبرز التغيرات الجلدية التي حدثت نتيجة الإصابة بالفيروس، ويصاب أصبع المريض باللون الأحمر أو الارجواني، وتظهر على اليدين أو القدمين، وتدل على الإصابة بالعدوى ويمكن أن تستمر لفترة كبيرة بعد التعافي.

ومن بين مؤشرات العدوى أيضاً ظهور الحالة التي تعرف بـ”التزرق الشبكي” ويظهر على شكل تغير لون الجلد إلى ما يشبه اللون البنفسجي، وغالبا ما يكون نتيجة تشوهات تتعلق بتخثر الدم.

مواضيع مشابهة