Satellite Magzine

دراسة .. انتقال الدفاعات ضد كورونا من الأم لجنينها


January 31, 2021

كشفت دراسة جديدة اللثام عن التساؤل الذي ظل يطرح نفسه طوال الفترة الماضية منذ انتشار فيروس كورونا في العالم، وهو هل تنقل الأم المصابة الفيروس لجنينها، وهل يتأثر الجنين حتى بعد تعافي الأم، حيث أكدت الدراسة أن الأجسام المضادة التي تحمي من فيروس كورونا غالبًا ما تنتقل من الأم إلى الرضيع أثناء الحمل، وهو اكتشاف يشير إلى أن الأم تنقل على الأقل الحماية لطفلها لكنها لا تنقل المرض، بحسب ما ذكر موقع “CNN” الأمريكي، وقال الباحثون إن النتائج تشير أيضًا إلى أن تطعيم النساء الحوامل قد يحمي أطفالهن الذين لم يولدوا بعد، وتُنصح النساء الحوامل بالحصول على لقاحات الإنفلونزا لحماية أنفسهن وأطفالهن.

ودرس اختصاصي الأطفال حديثي الولادة الدكتور داستن فلانيري من مستشفى الأطفال في فيلادلفيا وزملاؤه أكثر من 1400 من الأمهات والأطفال حديثي الولادة. ووجدوا أن الأجسام المضادة IgG الواقية قد تم نقلها عبر المشيمة في 72 من 83 امرأة حامل مصابة أو مصابة سابقًا.

وكتب الفريق في دورية JAMA لطب الأطفال التابعة للجمعية الطبية الأمريكية: “تُظهر النتائج التي توصلنا إليها إمكانية وجود أجسام مضادة خاصة بكورونا من الأم لتوفير حماية حديثي الولادة من فيروس كورونا”.

ولم يصب أي من أطفال الأمهات المصابات بعدوى كورونا وأفاد الباحثون بأن 60 في المئة من النساء اللاتي لديهن أجسام مضادة لفيروس كورونا لم تظهر عليهن أعراض.

وتساءل الدكتور فلور مونوز، عالم الفيروسات الجزيئية في كلية بايلور للطب، والذي لم يشارك في البحث: “هل يمكن للأجسام المضادة للأم أن تساعد في تأخير ظهور العدوى أو حماية الرضيع من الإصابة، أو الإصابة بمرض خطير، أو الوفاة بسبب كورونا؟”

وكتب مونوز في تعليق مصاحب أن الأطفال حديثي الولادة معرضون للعدوى، وأي حماية ستكون موضع ترحيب لكن من المعروف أيضًا أن الأجسام المضادة ضد الفيروسات الأخرى، مثل الإنفلونزا أو التيتانوس، تتلاشى بسرعة عندما تنتقل من الأم إلى الرضيع أثناء الحمل، لذلك سيكون من المهم دراسة متى وكيف يتم تطعيم الأطفال.

وتوصي المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بتحصين الأطفال ضد الأنفلونزا في عمر ستة أشهر ، على سبيل المثال ، حتى لو تم تطعيم الأمهات أثناء الحمل.

مواضيع مشابهة