Satellite Magzine

ماجدة الرومي : حفل قصر القبة الأول بعد انفجار مرفأ بيروت


April 5, 2021

قالت الفنانة الكبيرة ماجدة الرومي إنها تعشق الغناء باللهجة المصرية مرجعة ذلك إلى أن اللغة المصرية خلقت من الله لتكون للغناء قائلة: “اللهجة المصرية خلقها الله لتكون للغناء وبدون أن نغني بها هي لهجة تغني وحدها “

أضافت في لقاء عبر برنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة “ONE” في حلقة خاصة تم تسجيلها في قصر القبة قائلة: “اللهجة المصرية بها شجن ونعومة وسلاسة تجعلها خلقت لهذا السبب لأن تكون للغناء”.

وكشفت الرومي أن الرسالة التي أرسلتها للأهرام عن أوضاع لبنان التي أثرت كثيراً في القراء استغرقت 10 أيام في الكتابة قائلة: “الوجع الذي حملته الرسالة جاء بسبب الأوضاع التي تشهدها بيروت وما يحدث بها بعد مرفأ بيروت وخسر الكثيرون أولادهم وأحباءهم في ذلك اليوم الذي لن ينسى”، مضيفة: “لا يمكن أن ننسي نهار هذا اليوم في أغسطس الفائت وشعرت وقتها ما فائدة السياسة إذا لم يتحقق لنا الحماية؟ من ماتوا في الواقعة ماتوا بالصدفة أثناء مرورهم في هذا الموقع، وكان ممكن أي حد فينا يتعرض للموت”.

وتساءلت: “هل نحن شعب كتب له الموت والسقوط مثل العصافير في الحوادث من عام 1975 حتى الآن؟ هذا شعب شهيد ومعنف وبطل لأنه استطاع تحمل كل هذا فهو شعب عظيم في التحمل بطاقته حيث يستطيع نفض الحزن عنه وأن يستكمل حياته”.

أكملت: “لماذا أهتم بالسياسة؟ في الوقت الذي يبات فيه ظهري محنياً من مسئولين من المفترض أن يتولوا حمايتنا لهذا أنا غير مهتمة بالسياسة وانتمائي فقط للشعب اللبناني وليس غيره من أحزاب أو كتل سياسية لا يمكن أن تستمر الأوضاع وأن يصبح اللبنانيون ساحة للحرب ونحن كشعب لبناني ذخيرة حية”.

وكشفت أنها يوم انفجار المرفأ كانت في بيتها قائلة: “كنت في بيتي وقت الحادثة وهو بعيد كثيراً عن موقع الانفجار لكن شعرت بزلزال رج المنزل رغم بعده عن الواقعة”.

مشددة على أن أي بلد عربي يتم استهدافه لا يمكن أن يحدث ذلك من الخارج فقط قائلة: “ما في حدا بالخارج يقدر يعمل هيك بلبنان إلا لو كان هناك خونة في الداخل متعاونين معهم”.

أتمت: مؤلم كثيراً ما عشناه.. والمؤلم أكثر أننا لم نعرف الآن من تسبب في الفاجعة ولم يجر تحقيق حقيقي حتى الآن يشفي صدور الضحايا”.

وكشفت أن حفل قصر القبة هو أول حفل لها منذ انفجار مرفأ بيروت قائلة: “من وقت الانفجار وبحس أن صوتي مش طالع حتى عشان أتكلم مش عشان أغني مكنتش عارفة أقول حتى صباح الخير”.

كانت المطربة اللبنانية ماجدة الرومي، قد أحيت أولى الحفلات الغنائية في حديقة قصر القبة الأثري، بعدما ظل استخدامه مقتصرا لعقود على المناسبات الرسمية واستقبال ضيوف مصر الكبار، لتغالبها دموعها في الحفل المنتظر.

ويعتزم تحويل قصر القبة الذي شيد بين عامي 1867 و1872 في عهد الخديو إسماعيل، إلى مركز ثقافي وفني تقام فيه أحداث كبرى.