Satellite Magzine

حملة تنمر ضد بطلة فيلم Raya and the Last Dragon


March 22, 2021

بعد ظهورها لأول مرة في فيلم ديزني الجديد Raya and the Last Dragon، الذي يعرض حاليًا في دور العرض السينمائي، تعرضت النجمة العالمية كيلي مارى تران، إلى حملة تنمر وعنصرية عبر منصات السوشيال ميديا المختلفة، خلال الأيام الماضية .

وجسدت مارى تران، التي اشتهرت في سلسلة star wars الشهيرة، شخصية أميرة ديزني في الفيلم الجديد Raya and the Last Dragon، وظهرت وهي ترتدي قبعة ضخمة لتقع ضحية لحملة عنصرية من التنمر، وذلك في إطار حملات الاضطهاد والعنصرية التي يتعرض لها الآسيويون فى أمريكا خلال الفترة الماضية، والتي ندد بها عدد كبير من السياسيين والمسئولين الأمريكيين على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.

لكن النجمة، صاحبة الـ32 عاماً، تجاهلت الرد على تلك الحملة التي استهدفتها خلال الفترة الماضية، وظهرت في كامل أناقتها وجمالها على مسرح لوس أنجلوس، بقميص جينز أسود وسط احتياطاتها لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، بارتداء الكمامة الطبية.

وكان فيلم العائلة من ديزني Raya and the Last Dragon ، قد حقق 55 مليون دولار في عطلة نهاية الأسبوع الثانية له بشباك التذاكر الأمريكي، أي أن إيرادات الفيلم قلت بنسبة 35 في المئة، وحقق الفيلم الرقم من إغلاق نصف السينمات في أمريكا الشمالية، وتحديد سعة المشاهدة بنسبة 25 في المئة في سينمات مدينة نيويورك، والتي بدأت إعادة افتتاحها قبل أسبوعين، في حين أن دور السينما في مقاطعة لوس أنجلوس لن تعود حتى هذا الأسبوع.

وتدور أحداث Raya And The Last Dragon منذ زمن بعيد، في عالم خيالي يدعى “كوماندرا” عاش خلاله البشر والتنانين معًا في وئام لكن عندما هددت قوة شريرة الأرض، ضحت التنانين بأنفسها لإنقاذ البشرية، والآن، بعد 500 عام عاد هذا الشر، والأمر متروك لمحارب وحيد “ريا”، لتعقب التنين الأسطوري الأخير لاستعادة الأرض المكسورة وشعبها المنقسم، ويقوم بالأداء الصوتي في الفيلم أوكوافينا وكيلي ماري تران، وإخراج دون هال وكارلوس لوبيز استرادا.

مواضيع مشابهة